مراقبة الأمراض

مع تفشي الأمراض في الآونة الأخيرة، تستثمر الحكومات والمؤسسات في جميع أنحاء العالم في نظم مراقبة الأمراض، لمساعدتها بفعالية (بسرعة) في اكتشاف المشاكل الصحية والتهديدات الناجمة عن تفشي الأمراض، وإدارتها، ومنعها.

طورت شركة بيور هيلث ونفذت نظماً لمراقبة الأمراض تستخدمها الكيانات الصحية العامة لمراقبة الصحة العامة وإدارتها من خلال تزويدها بالمعلومات المهمة التي تم جمعها من البيانات المركزية (مصادر متعددة)، مما يؤدي إلى الكشف المبكر، والتحقق السريع، والاستجابة المناسبة للأمراض التي تكون عُرضة لأن تكون وبائية والأمراض الناشئة.

نعزز الرعاية الصحية